Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net

&

   http://www.lcu-libya.co.uk

 

Advertisement

 

The Issue of the

Constitution

in the

Sudan and Libya

 

 

The recent dramatic and momentous events in the Sudan have shown that the monopoly of power by the military dictators are neither popularly desirable nor necessary and that the longing for a civilian constitutional rule which acquires its legitimacy through the ballot box is deeply felt and manifested among the people.

 

These recent events in the Sudan vindicated the Libyan Constitutional Unionís approach to the Libyan case and made us more resolute in pursuing what we have been saying. For the Sudanese people succeeded in forcing the military to take heed of their demands and concede to their wishes. This gave credence to our point of view. And added substance to our firm belief that the vicious circle of a coup d'etat following another can be and has to be broken in order for any meaningful change to take place.

 

The passionate and enthusiastic demand for a change through a civilian government working under the Sudanese Constitutional framework of 1964 is similar to our call for the upholding of the Libyan Constitution. Both

Constitutions earned their legitimacy through the approval and the desire of the people. Therefore, one should not be surprised if this mass and tumultuous cry of the Sudanese people for Constitutionality, legality and legitimacy will be echoed in neighbouring Libya, as it is becoming increasingly realised that Constitutional change can happen only through Constitutional means.

 

Finally, the Libyan Constitutional Union would like to express its sincere and warm wishes for the Sudanese people to achieve more successes in their struggle for democracy, justice and freedom.

 

 

 

Issued by the Libyan Constitutional Union

 

The Guardian:  19 April 1985

 

 

 

Back to English Menu

 

 

 

 

 

 

 
     
 

 

 

 




 Arabic Translation




 

 

 

قضية الدستور

 في السودان وليبيا 

 

( ترجمة بيان نشر في صحيفة " الغارديان " البريطانية بتاريخ 19 أبريل 1985 )

 

ان الأحداث الهامة المثيرة التي وقعت بالسودان مؤخرا قد أظهرت من جديد أن احتكار السلطة الذي تمارسه الأنظمة الدكتاتورية العسكرية يتنافى مع إرادة الشعوب ولا مبرر له على الإطلاق، بينما يظل الحنين إلى عودة الحكم الدستـوري الذي يستمد شرعيته عبر صناديق الاقتراع أمنية عميقة الجذور واضحة الملامح في ضمير الشعب .

 

هذه الأحداث الرائعة في السودان أكدت صحة الموقف الذي اتخذه الاتحاد الدستوري الليبـي حيال القضية الليبية، مما زاد من تصميمنا على مواصلة السير في نفس الاتجاه . فها هو شعب السودان قد نجح فبي إرغام العسكر على احترام طموحاته والانصياع لإرادته . وهذا دليل عملي يثبت اعتقادنا الراسخ بأن تلك الحلقة المفرغة التي يخلقها توالي الانقلابات العسكرية يمكن تحطيمها بالفعـل، بل انه لابد من ذلك، لإحداث أي تغيير هادف نحو الأفضل . فالانتفاضة العارمة التي قام بها الشعب السوداني مطالبا بالتغيير عن طريق حكومة مدنية تعمل في إطار دستوره الصادر عام 1964 هي بالضبط مثل دعوتنا إلى ضرورة التمسك بالدستـور الليبـي . فكلا الدستورين إنما اكتسب شرعيته من رضى الشعب تعبيرا عن إرادته . ولذا فانه ليس من المستبعد أن هذه الصيحة الجماهيرية الهائلة التي أطلقها شعب السودان مناديا بعودة الدستور والقانون والشرعية سوف تجد لها أصداء قوية في ليبيا المجاورة، حيث يتنامى الوعي بأن التحول الديمقراطي السليم لا يمكن أن يتم إلا بالوسائل الدستورية .

 

وأخيرا فان الاتحاد الدستـوري الليبـي يود أن يعرب للشعب السوداني عن أخلص تمنياته بإحراز المزيد من الانتصارات في نضاله من أجل تحقيق الديمقراطية والعدل والحرية .

 

 
 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

Copyright © 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: February 25, 2014