Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net

&

http://www.lcu-libya.co.uk

 

 

Advertisement

 

GADDAFI

AND THE

LIBYAN CROWN PRINCE

 
An Open Letter to Col. Gadafi  
 

 

 

Misfortune brought one of the Arab noblemen to remain under your rule for more than twenty years. His Royal Highness Prince Al-Hassan Al-Rida AI-Sanusi, the Crown Prince to the Kingdom of Libya, lived since September 1969 enduring your injustice and cruelty. The Prince spent the first of many years of misery in a prison cell in one of your several institutions where he was subjected to all kinds of physical and mental torture which forced him to surrender to you publicly on the television screen his right of succession to the throne. He was then taken to live with his family under house arrest in a residence you had confiscated from a Libyan national. In addition to the bestiality of your guards, the family suffered extreme poverty and hardship, and the children were denied opportunities to proper education. In the middle of one night in 1984, the Prince and his family were thrown out of their beds into the street by one of your "Revolutionary Committees". The horror-stricken family were made to stand and watch the frenzied mob burn down their house and its contents. After several days with nowhere to stay they were provided with two single cabins on one of Tripoli's public beaches (not built or equipped for families). They lived in these intolerable conditions until 1986 when the Prince suffered a stroke which left him paralysed.

 

In one of your publicity stunts to promote your so-called policy of reconciliation, in 1988 you sent the sick Prince accompanied by his family to the U.K. for the medical treatment not available in Libya. According to your instructions, your London office covered the expense of the medical treatment for the Prince and rented a two-bedroom flat for the noble family of eight members and restricted their living allowance to a level sufficient only for a couple. The family never complained because these meager provisions were far better than what you allowed them in Libya.

 

Your London representative has now informed the Prince of your decision, as a security measure in view of your latest international crisis, to terminate the arrangement for the unfinished medical treatment and send him back to Tripoli immediately. On the same day, the office actually stopped payments for medication and discontinued the inadequate living allowance.  

 

How can a man reach this level of fiendish behaviour? And Why?

 

Mohamed Ben-Ghalbon

Chairman

 

 

Issued by the Libyan Constitutional Union

 

The Guardian:    2nd April 1992 

   

 

 

   
     
   

More Relevant Reading:

 
 

King with no crown defies Gadafi 

(the Guardian 6th April 1992)

 



 Arabic Translation




 

القذافي و وليّ عهد ليبيا

رسالة مفتوحة

إلى العقيد معمر القذافي

نشرت بصحيفة "الجارديان" البريطانية بتاريخ 2 أبريل 1992

 

العقيد معمر القذافي

طرابلس

 

الحظ العاثر أوقع سيدا من سادات العرب في أسرك وتحت سلطانك وحكمك لأكثر من عشرين سنة .

 صاحب السمو الملكي الأمير الحسن الرضا السنوسي ولى عهد المملكة الليبية يعيش منذ بداية سبتمبر 1969م تحت وطأة الجور والظلم والعسف، حيث قضى السنة الأولى من سنوات المأساة في زنزانة بأحد سجونك الكثيرة لاقى فيها من أنواع التعذيب الجسدي والإرهاب النفسي ما اضطره أن يتنازل لك على شاشة التلفزيون عن حقه وميراثه، ثم نقل للعيش تحت الإقامة الجبرية مع عائلته بمسكن سبق وان اغتصبته سلطاتك من أحد المواطنين .

عاش الأمير وعائلته سنوات طويلة في حرمان تحت رحمة سجانيك، ممنوعا حتى من حقوق السجناء الإنسانية، كما حرم أطفاله من الفرص الحقيقية للتعليم .

 في منتصف إحدى الليالي من سنة 1984م رُمى الأمير وأطفاله من الفراش إلى الشارع لتحرق إحدى لجانك " الثورية " مسكنهم أمام أعينهم وتتركهم في العراء بضع أيام وفرت لهم بعدها غرفتين على شاطئ البحر في أحد المصايف العامة بمدينة طرابلس ( لم تبنى أصلا ولا جهزت لسكنى العائلات ) حيث عاشوا سنتين كاملتين نفذت خلالهما قدرة الأمير على الاحتمال فأصيب بشلل أقعده تماما عن الحركة منذ منتصف 1986م .

 وكدعاية وترويج لما أسميته بسياسة التسامح وتحت شعار " أصبح الصبح " جاء إذنك في سنة 1988م بنقل الأمير للعلاج في بريطانيا ترافقه عائلته، وقد تكفل مكتبك في لندن بدفع مصاريف علاجه وتوفير مسكن لعائلته ومنحهم مصاريف المعيشة التى سمحت لهم بها .

 وبالرغم من أن المسكن السياحي الذي تكرم به مكتبك مجهز ومناسب لإقامة زوجين فقط، وقد تكدست به العائلة الشريفة المكونة من ثمانية انفس منذ سنة 1988م وحتى الآن، والمبلغ اليومي الذي يدفع لهم هو كذلك لنفقة زوجين، إلا أن أحدا لم يسمع منهم شكوى، فان ذلك افضل بكثير مما كنت توفر لهم في طرابلس .

 وليت ذلك استمر ودام بل ان مكتبك في لندن قد أبلغ الأمير مؤخرا أمرا رسميا منك بقطع برنامج علاجه والرجوع بعائلته فورا إلى طرابلس كإحتياط أمني في مواجهة ورطتك الدولية الأخيرة !

وقد تبع ذلك البلاغ من المكتب توقفه عن دفع مصاريف العلاج وثمن الدواء وتلك النفقة الزهيدة .

 

كيف يستطيع بشر أن يصل إلى هذه الدرجة من القسوة اللا إنسانية ؟   ولماذا ؟

 

محمد بن غلبـون

رئيس الاتحاد الدستوري الليبي

 

 
   
 

 

 

لقراءة المزيد حول هذا الموضوع:

 

ملك بلا تاج يتحدّى القذافي

(صحيفة الجارديان: 6 أبريل 1992)

 

 

 

 

Copyright 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: February 24, 2014