Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net  

&

http://www.lcu-libya.co.uk

 

 

Advertisement

 

 

LIBYAN REFUGEES GRIEVANCE

 

An open letter to the Home Secretary

 

Sir,

 

We regret to note that even those Libyan exiles who have already been granted refugee status in the United Kingdom are still facing considerable difficulties in their occasional dealings with the Home Office, which is their primary recourse as stateless persons. Oddly enough, the situation seems to have worsened since the severance of diplomatic relations between Britain and the Libyan regime.

 

Burdened with so many uncertainties and anxieties, the life of a refugee is much too complicated as it is. Any excessively long delay in the processing of some application or other, for instance, could mean a very nerve-racking experience for such a person, especially in emergencies.

 

Generally speaking, we believe that the least harassment of political refugees anywhere is virtually a kind of victory for repressive regimes everywhere. And, although Libyan refugees should neither seek nor expect any special favours, we should think they are entitled to some consideration of their peculiar circumstances.

 

After all, we remain the principal targets for Libyan state-controlled terrorism. Strict measures against terrorist suspects should certainly not apply to the potential victims as well.

 

Yours faithfully,

 

Mohamed A. Ben Ghalbon,

Chairman.

 

 

 

 

Issued by the Libyan Constitutional Union  

 

The Guardian:    5th October 1987

 

 

 

Back to English Menu

 

 

 

 

 

 

 




 Arabic Translation




 

ترجمة الخطاب المفتوح الذي وجهه السيد محمد بن غلبون إلى

 وزير الداخلية البريطانية

 ونشر بصحيفة " الغارديان " فى عددها الصادر بتاريخ 5 أكتوبر 1987

 

 

لاحظنا للأسف أن المغتربين الليبيين في بريطانيا، حتى بعد منحهم حق اللجوء هنا، يلقون صعوبات كثيرة في إنجاز معاملاتهم اللازمة مع وزارة الداخلية باعتبارها جهة الاختصاص الأولى فيما يتصل بشؤون اللاجئين السياسيين . ويبدو من الغريب جدا أن هذا الوضع أخذ يزداد سوءا منذ قطع العلاقات السياسية بين بريطانيا والنظام الليبي .

إن حياة اللاجئ المثقلة بالهموم ومتاعب الغربة تعتبر بالغة التعقيد بطبيعتها ذاتها . وبالتالي فإن مجرد التأخير المفرط في تصريف بعض أموره مثلا ربما يصيبه بالضيق والقلق الشديد أحيانا، ولا سيما إذا كان الأمر يتعلق بحالة عاجلة أو مشكلة ملحة .

إننا، على العموم، نرى أن أقل مضايقة قد يتعرض لها اللاجئ السياسي في أي مكان من العالم تعد في الواقع بمثابة انتصار لأنظمة القمع في كل مكان . ورغم أن اللاجئ الليبي، في اعتقادنا، لا يليق به أن يطلب أو يتوقع أي معاملة خاصة من جانب البلد المضيف، إلا أنه مع ذلك قد يستحق شيئا من المراعاة لظروف اغترابه الشاذة هذه .

فحملات الاغتيال السياسي التي تقع بإيعاز من النظام الحاكم في بلادنا إنما هي موجهة ضدنا نحن المواطنين الليبيين في المقام الأول . وإذا كانت ثمة إجراءات مشددة تتخذ تجاه المشبوهين بمثل تلك الأعمال الإرهابية، فليس من المعقول أن تسرى على المستهدفين أيضا .

محمد بن غلبـون

رئيس الاتحاد الدستوري الليبي

 

 

 

 
 

 

 

 

Copyright 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: February 24, 2014