Libyan Constitutional Union

 

http://www.libyanconstitutionalunion.net

&

http://www.lcu-libya.co.uk

 
 
 
Advertisement

 

 

An Open Letter to

 

PRESIDENT HISSEIN HABRE OF CHAD

 

 

There are worrying indications that a military campaign is being planned by a foreign power to intervene in Libya via Chadian territory, possibly under the guise of supporting some Libyan dissident faction.

 

If this should actually materialize at any time, it would be a very serious development that would have adverse effects on the two neighbouring nations for generations to come. And, in the long run, it would certainly do a lot of harm to the reputation and status of Chad as an independent country.

 

Nobody can deny or challenge your absolute right to defend your own country by all legitimate means against any outside aggression However, it would be most unadvisable to allow any Chadian or non-Chadian forces to cross the Libyan border for offensive purposes. The Libyan people would neither forgive nor forget any such action.

 

As for those outsiders who may now pretend to be overly concerned about Chad's stability or national security, they can easily be tempted to change sides once their own greater interests in Libya have been made even more secure.

 

As you are well aware, Mr. President, our two peoples once fought side by side under the Senussi banner to repel the French invasion of Chad. Both shed their blood together in many battlefields on Chadian soil. Indeed, the north of Chad was only completely dominated by the French in 1913 - two years after the Libyans themselves had become too preoccupied with the defence of their own homeland against Italian colonialism.

 

These two nations never should have been set against one another in the first place. You would be well advised not to make the same grave mistake as the irresponsible Libyan ruler. For the sake of future generations, the intimate historical lies between our peoples should be further strengthened, not undermined by a senseless conflict that could only lead to disastrous consequences.

 

Respectfully yours,

 

Mohamed A. Ben-Ghalbon,

Chairman

   

 

 

 

Issued by the Libyan Constitutional Union, Manchester

 

The Guardian:    30 May 1988

 

 

 

 

 

 

Back to English Menu

 

 

 
     
 

 
 

 

 



 Arabic Translation




 

 

ترجمة خطاب مفتوح إلى

 الرئيس التشادى حسين هبري

 

اعلن بجريدة " الغارديان "  يوم الإثنين 30 مايو 1988

 

ثمة دلائل تدعو إلى القلق من أن حملة عسكرية يجرى الإعداد لها بمعرفة دولة أجنبية معينة هدفها التدخل في ليبيا عن طريق الأراضي التشادية، وربما تحت ستار دعمها لإحدى فئات المعارضة الليبية

ولو حدث ذلك بالفعل في أي وقت من الأوقات فإنه سيكون تطورا خطيرا جدا من حيث أن آثاره السلبية سوف تنعكس على طبيعة العلاقات بين الشعبين الجارين جيلا بعد جيل . ثم انه، في المدى البعيد، لابد أن يلحق الضرر بسمعة تشاد ومكانتها كدولة مستقلة .

ان أحدا لا يستطيع أن ينكر أو ينفى حقكم في الدفاع عن حرية بلادكم بكل الوسائل المشروعة ضد أي عدوان خارجي . إلا أنه ليس من الصواب إطلاقا أن يسمح لأية قوات تشادية أو غير تشادية بعبور الحدود الليبية لأغراض هجومية . فالشعب الليبي لن يغفر أبدا أو ينسى أي عمل كهذا .

أما أولئك الغرباء الذين قد يتظاهرون الآن بالحرص المفرط على استقرار تشاد أو أمنها الوطني فانه لن يصعب اغراؤهم بالانحياز إلى الجانب المقابل حالما يضمن لهم مزيدا من الحفاظ على مصالحهم الخاصة في ليبيا، وهى أكثر أهمية لتحقيق أطماعهم .

إنكم تعرفون جيدا، يا سيادة الرئيس، أن شعبينا ذات يوم قاتلا جنبا إلى جنب تحت راية السنوسية لصد الغزو الفرنسي عن تشاد، حيث اختلطت دماء الشعبين معا في ساحات معارك عدة على التراب التشادي . بل ان الفرنسيين لم يتمكنوا من السيطرة الكاملة على شمال البلاد حتى سنة 1913 ـ أي بعد عامين من انشغال الليبيين أنفسهم بالدفاع عن أرض وطنهم ذاتها ضد هجمة الاستعمار الإيطالي .

هذان الشعبان ما كان ينبغي أن يدفعا قط إلى مواجهة أجدهما الآخر بأي حال . والأجدر بكم ألا تقعوا في نفس الخطأ الفادح الذي ارتكبه الحكم الليبـي الحالي، وهو أبعد ما يكون عن الشعور بالمسؤولية . فمن أجل مستقبل الأجيال القادمة ينبغي العمل على تقوية الروابط التاريخية الحميمة بين شعبينا بدلا من الإسهام في محاولة تقويضها عبر صراع أرعن لن تكون له سوى أوخم العواقب .

 

ولكم خالص احترامنا ،،،،،

محمد بن غلبون

رئيس الاتحاد الدستوري الليبي

 

 
 

 
 
 

 

 

 

 

 

 

Copyright 1999 LCU. All rights reserved.
Revised: February 24, 2014 .